በስድስተኛው ወር ውስጥ የሕፃን ምግብ

መሀመድ ኤልሻርካውይ
2024-07-12T14:48:03+00:00
መልኣመዓም ሰላም
መሀመድ ኤልሻርካውይአረጋጋጭ፡- ሙስጠፋ አህመድመስከረም 28 ቀን 2023 ዓ.ምየመጨረሻው ዝመና፡ ከXNUMX ቀን በፊት

የስድስት ወር ሕፃን የሔዋንን ዓለም በላ

عندما يبلغ طفلك الشهر السادس من عمره، تستطيعين إدخال الأطعمة الصلبة في نظامه الغذائي. تختلف استجابة الأطفال لهذه المرحلة؛ قد يستغرق بعضهم وقتًا للتأقلم مع نكهات وملمس جديد، بينما قد يقبل آخرون الطعام بحماس منذ البداية.

تجد بعض العائلات صعوبة في عملية الفطام، بينما يستمتع أطفال أخرون بتذوق الأطعمة المهروسة والتي تقدم بالملعقة. سنقدم معلومات حول الأطعمة المناسبة لتقديمها لطفلك خلال الأشهر الأولى من تناوله للأطعمة الصلبة، مما سيساعده على التأقلم مع تناول الوجبات بنجاح.

يمكنك في بداية الشهر السادس تقديم مختلف الأطعمة لطفلك وتجربة أصناف جديدة. إليك مجموعة من الأطعمة التي يمكنك البدء بها:
– الخضروات المطبوخة جيدًا أو المهروسة مثل الجزر، الكوسا، البطاطا، البطاطا الحلوة، والقرنبيط.
– المهروس من الفواكه الناضجة مثل التفاح، الكمثرى، المانجو، والبابايا، بالإضافة إلى الأفوكادو والموز.
– حبوب الأطفال المختلطة بحليبهم الروتيني.

يستطيع الأطفال بسرعة تعلم كيفية مضغ الطعام اللين حتى في غياب الأسنان. فور ملاحظة استمتاع طفلك بتناول الطعام بالملعقة، يمكنك توسيع نطاق الأطعمة التي تقدمينها له لتجنب إصابته بالملل من الأصناف المكررة. جربي تقديم:
– اللحوم المهروسة أو المفرومة مثل الدجاج واللحوم الأخرى بعد التأكد من طهيها جيدًا وإزالة العظام.
– البقوليات مثل العدس والحمص، بعد هرسها جيدًا.
– الزبادي كامل الدسم وأنواع الجبن اللين، مع الحرص على عدم تقديم حليب البقر كغذاء رئيسي قبل إكمال الطفل العام الأول.

بالإضافة إلى ذلك، قدمي لطفلك وجبات مصنوعة في المنزل قدر الإمكان، واستخدمي المنتجات الجاهزة فقط عند الضرورة. انتبهي دائمًا لمحتوى السكر والملح في الأغذية المعلبة عند الشراء لضمان اختيار الأنواع الأصح لطفلك.

በስድስተኛው ወር ውስጥ የሕፃን ምግብ

هل يحتاج الأطفال لشرب السوائل في الشهر السادس

من غير المناسب تقديم العصائر للرُضَّع في عمر الستة أشهر، إذ أن هذه المشروبات تحتوي على سعرات حرارية عالية قد تتسبب في تقليل الرغبة في تناول الطعام، بالإضافة إلى أن السكر الموجود فيها يمكن أن يُضر بأسنان الطفل التي لا تزال في طور النمو. كذلك، المشروبات الغازية وأنواع العصائر المختلفة تُعتبر ضارة بصحة الأطفال.

من ناحية أخرى، يُمكن تقديم الماء للأطفال مع بداية إدخال الأطعمة الصلبة إليهم، حيث يُساعد تناول الماء مع الوجبات على تعزيز عملية الهضم لديهم.

عدد الوجبات المناسبة للأطفال في الشهر السادس

توصي منظمة الصحة العالمية بأن يتناول الأطفال في عمر 6-8 شهور الأطعمة المكملة من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا. تحديد الكمية المطلوبة لتغذية الطفل قد يكون تحديًا نظرًا لصغر حجم معدته وعدم قدرته على تحمل كميات كبيرة من الطعام. لهذا، من المهم اعتماد النقاط التالية لمساعدة في ضمان تغذية الطفل بشكل ملائم:

يُنصح ببدء تقديم الطعام للطفل بمقادير صغيرة، مثل ملعقة إلى ملعقتين كبيرتين، ومن ثم مراقبة رد فعل الطفل لتحديد إذا كان يرغب في المزيد أو أنه شبع.

يُمكن تدريجيًا زيادة الطعام الصلب في نظام الطفل الغذائي بالتوازي مع تقليل الاعتماد على الحليب، حتى يعتمد الطفل بشكل كامل على الطعام الصلب.

من المستحسن تقديم الطعام بشكل متكرر خلال اليوم، بحيث يحصل الطفل على خمس إلى ست وجبات يوميًا، تشمل ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين، لضمان أن يتناول الطفل الطعام كل بضع ساعات.

نصائح حول تغذية الأطفال الصغار

يُنصح بعدم إعطاء العسل للرُضّع دون العام الأول من العمر، لأنه يحتوي على بكتيريا قد تُسبب تسمماً غذائياً خطيراً لهم. كما يجب الامتناع عن تقديم الحليب البقري لهم في هذه المرحلة العمرية لصعوبة هضمه. ومن المهم تجنب إعطاء الطفل زجاجة الحليب أثناء النوم لمنع تسوس الأسنان.

إذا كان هناك توجيه من طبيب الأطفال أو اختصاصي التغذية، فقط حينها يمكن إضافة حبوب الأرز المطحونة إلى زجاجة الحليب للمساعدة في منع الارتجاع المريئي.

عند تقديم أنواع جديدة من الطعام للطفل، من الضروري الانتظار بين يومين إلى ثلاثة أيام قبل إدخال نوع آخر لملاحظة أي ردود فعل تحسسية محتملة.

يُفضل عدم تقديم الطعام مباشرة من الوعاء الأصلي إلا إذا كان سيُستهلك كلياً، ويجب وضع الطعام في طبق نظيف قبل تقديمه لمنع تلوث الطعام. أيضاً، ينبغي تغطية أوعية طعام الأطفال وتخزينها في الثلاجة ولا يجب الاحتفاظ بها لأكثر من يومين.

الأغذية الأولى لطفلك

مع بلوغ الطفل ستة أشهر، يبدأ مرحلة جديدة تتمثل في تعلم كيفية المضغ. لذلك، من الضروري أن تكون وجباته الأولى ناعمة وسهلة البلع مثل العصيدة أو الخضروات المسلوقة والمهروسة بعناية. يجدر بالذكر أن العصيدة الرقيقة قد لا تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية، لكن يمكن تعزيز قيمتها الغذائية بطهيها حتى تكتسب قوامًا كثيفًا لا يسمح بتسرّبها من الملعقة بسهولة.

من المهم أن تقدمي الطعام لطفلك عندما يشير إلى الجوع بحركات مثل وضع يده على فمه. ابدئي بإعطائه ملعقتين أو ثلاث من الطعام الطري، مرتين في اليوم. تذكري أن معدة الطفل لا تزال صغيرة، مما يعني أنه لا يمكنه تناول كميات كبيرة دفعة واحدة.

قد يستغرب طفلك من الأذواق الجديدة، لذا منحيه الوقت ليألفها ويقبل عليها برغبة. كوني صبورة ولا تضغطي عليه لتناول الطعام. تابعي البحث عن علامات الشبع وتوقفي عن إطعامه عندما تظهر.

مع الزمن، ستزداد قدرة معدة الطفل على استيعاب كميات أكبر من الطعام، وهذا يتماشى مع نموه وتطوره الطبيعي.

تغذية الأطفال الصغار الذين لا يتلقون رضاعة طبيعية

يجب على الأمهات اللواتي لا يرضعن أطفالهن طبيعيًا أن يعرفن بأن صغارهن يستهلكون الطعام بمعدل أعلى ويتطلبون تنويعاً في الغذاء يشمل منتجات الألبان لضمان حصولهم على العناصر الغذائية اللازمة لنموهم.

من المستحسن أن تقدم الأم لطفلها الطعام الصلب بدءاً من ستة أشهر من عمره، بمقدار ملعقتين إلى ثلاث ملاعق من الأطعمة المهروسة ترتيباً يصل إلى أربع مرات يومياً، لتعويضه عن النقص الناتج عن عدم الرضاعة الطبيعية.

ما بين الشهر السادس والثامن من عمر الطفل، ينبغي أن يتناول نصف كوب من الأطعمة المهروسة على الأقل أربع مرات في اليوم إلى جانب بعض الوجبات الخفيفة التي تدعم صحته.

عندما يبلغ الطفل بين التاسعة والحادية عشرة من عمره، يجب أن يتلقى نصف كوب من الطعام في أربع إلى خمس وجبات يومياً ووجبتين خفيفتين تضمنان استمرار تزويده بالتغذية المثالية.

አጭር ማገናኛ

አስተያየት ይስጡ

የኢሜል አድራሻዎ አይታተምም።የግዴታ መስኮች በ *


የአስተያየት ውሎች

በጣቢያዎ ላይ ካሉት የአስተያየቶች ደንቦች ጋር እንዲዛመድ ይህን ጽሑፍ ከ"LightMag Panel" ማርትዕ ይችላሉ።